في
الخميس 26 ربيع الأول 1439 / 14 ديسمبر 2017

جديد الأخبار


11-18-1433 07:50 AM

التَوْرِية ليست كذباً أساساً ، و ذلك لأن معنى التوريه لغةً هو : إخفاء الشيء ، من وَرَّى يُوَرِّي تَوْرِيَةً .
قال الله عَزَّ و جَلَّ : ﴿ فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ ﴾ [1] .
و قال عَزَّ من قائل : ﴿ يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ ﴾ [2] .
و أما معناه الإصطلاحي فهو أن يقول كلاماً يظهر منه معنى يفهمه السامع و لكن يريد منه القائل معنىً آخر ، كأن يقول له ليس معي درهم في جيبي فيُفهم منه أنّه ليس معه أي مال أبداً و يكون مراده أنه لا يملك درهماً لكن يملك ديناراً مثلاً .
و تُعتبر التورية من الحلول الجيدة لتَجَنُّب الحالات الحرجة التي قد يقع الإنسان فيها عندما يسأله أحدٌ عن أمرٍ و هو لا يريد إخباره بالواقع من جهة ، و لا يريد أن يكذب عليه من جهة أخرى .
و الأمثال على التورية كثيرة ، منها ما رُوِيَ عن إبن الجوزي [3] أنه عندما سُئل عن أفضل الناس بعد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من هو ؟
فأجاب بداهةً : مَنْ بِنْتُهُ في بَيْته .
فتصوَّر السائلون أنه يريد بقوله هذا أبا بكر لأن إبنته عائشة كانت في بيت النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، و لكنه كان يقصد علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) لأن بنت الرسول ( صلى الله عليه وآله ) و هي فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) كانت في بيت علي ( عليه السَّلام ) .
كما يُروى أنه سُئل في مجلس آخر يحضره الموافق و المخالف عن عدد الأئمة بعد الرسول ( صلى الله عليه وآله ) ؟
فقال : أربعةٌ أربعةٌ أربعة .
فظن المخافون أنه أراد التأكيد بتكراره " أربعة " و هو عدد الخلفاء بعد النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، و لكنه كان يقصد الجمع من تكراره " أربعة " ثلاث مرات ، أي 4+4+4= 12 الذي هو عدد الأئمة من أهل البيت ( عليهم السلام

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 804


خدمات المحتوى


غاده فهد ظاهر
تقييم
1.00/10 (7 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.